منتديات بحبك يارب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتدى اسلامى
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» سبب انتصارات الاسلامية الكبرى
الأحد يونيو 19, 2016 7:56 pm من طرف محمدخميس

» الاستعداد لشهر رمضان
السبت مايو 28, 2016 11:32 am من طرف محمدخميس

» تجليات الله عزوجل فى ليلة النصف من شعبان
الثلاثاء مايو 17, 2016 1:07 am من طرف محمدخميس

» نتيجة الصلاة على سيد المرسلين
الأحد مايو 15, 2016 2:44 pm من طرف محمدخميس

» معنى كلمة رقيب
الأربعاء مايو 11, 2016 10:28 am من طرف محمدخميس

» رفع اعمالنا الى الله
الإثنين مايو 09, 2016 5:09 pm من طرف محمدخميس

» وصايا سيدنا محمد لشهر شعبان
الأحد مايو 08, 2016 1:19 pm من طرف محمدخميس

» نوم رسول الله صل الله عليه وسلم
الأحد أبريل 17, 2016 11:33 am من طرف محمدخميس

» كرم الله لعباده
الأربعاء مارس 30, 2016 10:41 am من طرف محمدخميس

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 ماأعظم من أقامة شعائر الله .. فهى تقوى القلوب!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القران حياتى



عدد المساهمات : 70
نقاط : 20350
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/06/2013
الموقع : http://path-2-happiness.com/

مُساهمةموضوع: ماأعظم من أقامة شعائر الله .. فهى تقوى القلوب!   الإثنين يونيو 17, 2013 1:52 am

قوله تعالى: {ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ}[الحج: 32].
المراد بالشعائر: أعلام الدين الظاهرة، ومنها المناسك كلها، كما قال تعالى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ} [البقرة: 158]. ومنها الهدايا والقربان للبيت.
ومعنى تعظيمها: إجلالها، والقيام بها، وتكميلها على أكمل ما يقدر عليه العبد، ومنها الهدايا، فتعظيمها، باستحسانها واستسمانها، وأن تكون مكملة من كل وجه.
فتعظيم شعائر الله أساسه تقوى القلوب، فالمُعَظِّم لها يبرهن على تقواه وصحة إيمانه، لأن تعظيمها تابع لتعظيم الله وإجلاله(2).
وقد ذُكرت القلوب هنا؛ لأن المنافق قد يُظهر التقوى للناس تصنعًا، وقد يكون. قلبه خاليا منها، فلا يكون مجدا في أداء الطاعات.
أما المُخلِص - الذي تكون التقوى متمكنة في قلبه - فإنه يبالغ في أداء الطاعات على سبيل الإخلاص(3).
    و قوله تعالى: {الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ} [التوبة: 20].
قال الرازى: " إن من كان موصوفا بهذه الصفات الأربعة كان أعظم درجة عند الله ممن اتصف بالسقاية والعمارة. وتلك الصفات الأربعة هي هذه: فأولها: الإيمان، وثانيها: الهجرة، وثالثها: الجهاد في سبيل الله بالمال، ورابعها: الجهاد بالنفس.
وفي هذا دلالة عظيمة على تعظيم كلام الله وعظمة القرآن الكريم ويسرني أن اقدم لكم هذه التلاوة الجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.hapyroad.al-feqh.net
 
ماأعظم من أقامة شعائر الله .. فهى تقوى القلوب!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بحبك يارب :: المنتدى العام-
انتقل الى: